Difference between revisions of "معايير الترجمة"

From ويكي عربآيز
Jump to: navigation, search
m (جملة سياسية)
Line 23: Line 23:
 
تذكَّر دومًا أن حرص عرب‌آيز على تطويع أساليب الخطاب الإنكليزية والأجنبية عمومًا لا يجعلها تتجاهل الدقَّة المطلوبة في الترجمة، فالدَّقة مهمة للغاية وتستمدُّ أهميتها من دقة اللغة الإنكليزية، وهي -الأخيرة- اللغة التي تُأصَّل بها معظم العلوم في هذا العصر.
 
تذكَّر دومًا أن حرص عرب‌آيز على تطويع أساليب الخطاب الإنكليزية والأجنبية عمومًا لا يجعلها تتجاهل الدقَّة المطلوبة في الترجمة، فالدَّقة مهمة للغاية وتستمدُّ أهميتها من دقة اللغة الإنكليزية، وهي -الأخيرة- اللغة التي تُأصَّل بها معظم العلوم في هذا العصر.
  
تعتقد عرب‌آيز أن مهمَّتها هي أكثر من مجرَّد تعريب، فهي تشارك في بداية نهضة هذه الأمة وحضارتها، وهذا يستلزم أن يتَّسم أعضاؤها بالحِرَفية والمهنيَّة والدقة اللازمة لمثل هذا العمل، وتعني الدقة هنا أن تُحافظ على الدوام بمعنى النص الأجنبي وإيحاءاته كلها، لا تعتقد أنك تستطيع أن تترجم المصطلحات التقنية التي تتراوح بين بضعة آلاف باستخدام ثلاثة كلمات، تُصفُّ وتُلفُّ وتدور وتكيَّف بالطريقة التي تراها مناسبة، فهذا ينافي أحد أهم معايير عرب‌آيز. وتذكَّر أن تحافظ على اتِّساق ترجماتك على الدوام؛ والاتِّساق يعني ألا تترجم المصطلح نفسه باستخدام أكثر من مرادف في البرنامج نفسه (رغم أننا نطمح لأن تكون متَّسقة في ترجمات الواجهات كلها على الإطلاق، لكن هذه رفاهية نوعًا ما مقارنة بالأهمية الشديدة للاتساق بالبرنامج نفسه)، ولهذا الغرض أساسًا أنشأت عرب‌آيز مشروع القاموس التقني، ولكنَّا نشدِّد على أهمية هذا المعيار هنا لأن هذا الكلام ينطبق أحيانًا عن أساليب لغوية بحتة لا مصطلحات تقنية ممَّا هو موجود في القاموس، ومهم حينها أن تترجمها باتِّساق بالغ، وبتوحيد، فلا تستخدم أكثر من أسلوب لغوي لوصف السلوك نفسه، ولا تستخدم أكثر من تركيب لوصف جملة ممَّا قد يُعاد في البرنامج بأكثر من مكان.. إلخ.
+
تعتقد عرب‌آيز أن مهمَّتها هي أكثر من مجرَّد تعريب، فهي تشارك في بداية نهضة اللغة العربية، وهذا يستلزم أن يتَّسم أعضاؤها بالحِرَفية والمهنيَّة والدقة اللازمة لمثل هذا العمل، وتعني الدقة هنا أن تُحافظ على الدوام بمعنى النص الأجنبي وإيحاءاته كلها، لا تعتقد أنك تستطيع أن تترجم المصطلحات التقنية التي تتراوح بين بضعة آلاف باستخدام ثلاثة كلمات، تُصفُّ وتُلفُّ وتدور وتكيَّف بالطريقة التي تراها مناسبة، فهذا ينافي أحد أهم معايير عرب‌آيز. وتذكَّر أن تحافظ على اتِّساق ترجماتك على الدوام؛ والاتِّساق يعني ألا تترجم المصطلح نفسه باستخدام أكثر من مرادف في البرنامج نفسه (رغم أننا نطمح لأن تكون متَّسقة في ترجمات الواجهات كلها على الإطلاق، لكن هذه رفاهية نوعًا ما مقارنة بالأهمية الشديدة للاتساق بالبرنامج نفسه)، ولهذا الغرض أساسًا أنشأت عرب‌آيز مشروع القاموس التقني، ولكنَّا نشدِّد على أهمية هذا المعيار هنا لأن هذا الكلام ينطبق أحيانًا عن أساليب لغوية بحتة لا مصطلحات تقنية ممَّا هو موجود في القاموس، ومهم حينها أن تترجمها باتِّساق بالغ، وبتوحيد، فلا تستخدم أكثر من أسلوب لغوي لوصف السلوك نفسه، ولا تستخدم أكثر من تركيب لوصف جملة ممَّا قد يُعاد في البرنامج بأكثر من مكان.. إلخ.
  
 
==٥- تَرجِم أوامر الواجهة إلى الصِّيغة الأمرية، لا المصدرية==
 
==٥- تَرجِم أوامر الواجهة إلى الصِّيغة الأمرية، لا المصدرية==

Revision as of 10:54, 31 May 2009

ستُسخدم هذه الصفحة لتجميع المعايير المتَّبعة في الترجمة، سواء الموثَّقة منها أو التي لم تُدوَّن بعد

تهدف هذه الوثيقة إلى تجميع المعايير المُتَّبعة كلِّها في ترجمات فريق عرب‌آيز، سواء المُبعثرة هنا بين ثنايا الوكي، أو التي لم تُوثَّق بعد من أساليب لغوية طفيفة، يجعل الإجماع عليها ترجمات الواجهة متَّسقة أكثر، وهو ما نأمل به دومًا. غرض هذه المعايير كلها هو الخروج بترجمات متَّسقة تمامًا، حتى حينما يعمل عليها مترجمون عديدون، وعلى مراحل زمنية متباعدة.

نرجو أن يلتزم بهذه المعايير المترجمون والمشتركون الجُدد في الفريق، ومن لم يجد مبررًا كافيًا لترجيح إحدى المعايير، فليشارك بصوغها في صفحة نقاش المعيار الخاصة، أو في صفحة نقاش هذه الوثيقة إن لم يكن المعيار موثقًا في صفحة مستقلة. لا تجتهد بمخالفة أحد المعايير دون العودة إلى بقية أعضاء الفريق رجاءً، فمعظمهم لهم باع طويل في الترجمة، وربما يفيدك أحدهم بخلل ما تصنع، فتوفِّر عليك الوثيقة مراجعة أطنان من الملفات التي أنهيت ترجمتها سابقًا.

١- اكتب بلغة فصيحة، وتأكد من تهجئة الكلمات

تهتم فرقة عرب‌آيز كثيرًا بفصاحة الترجمات، وصحة إملائها. ابتعد دومًا عن الأساليب الركيكة، حتى إذا كانت متَّبعة ومنتشرة، ولا تنسَ أن تراجع دومًا قواعد الإملاء إن لم تكن بارعًا بها، فأعضاء الفرقة متشدِّدون بأحكام الهمزات والإملاء كثيرًا. وأخيرًا، راجع دومًا وثيقة مراجعة الجودة وأثرها بالمزيد.

تستطيع على الدوام الاستعانة بمواقع مثل معاجم صخر، أو قواميسهم، حينما تحتاج إلى مراجعة أصل لغوي لمفردة أو اشتقاق لها، أو تحتاج إلى ترجمة مصطلح، على التوالي.

٢- تعامل ببشريَّة مع النصوص

ربما يكون عنوان هذا المعيار مضحكًا، لكنه معيار حقيقي ومهم. يجب أن تبتعد دومًا عن الترجمات "الآلية" أو بالغة الحرفيَّة (لا يعني هذا ألا تكون دقيقًا في انتقاء المصطلحات)، والتي تخرج بتراكيب ركيكة وعسيرة الفهم، أي لا يجب أن تتقيَّد بكل حرف من الجملة الإنكليزية، فللعربية بعض الخصوصيَّة أحيانًا، وتذكَّر أنك حينما تعرِّب فأنت لا تحول كلمات من لغات أجنبية إلى اللغة العربية وحسب، وإنما تنقل ثقافة الجملة، وهذا يلزم تطويعها حسب ما يوافق طبيعة الثقافة العربية ولغتها، فنحن لا نقول مثلاً "يوجد ولا جملة"، بل نقول "لا توجد أي جملة"، وهذا المثال وإن بدا سخيفًا لك فهو يمثِّل بذرة لما نعنيه بنقل أساليب العربية وطرقها في التعبير، وأحيانًا كثيرة تمرُّ على المترجم أمثلة على نسق تلك الحالة، ولا تكون -أحيانًا- بوضوح المثال السابق وبداهته.

على سبيل المثال لا الحصر؛ الجمل الإنكليزية الفصيحة تكون مختزلة ومستقلة، وتفصل بينها نقاط، واستقلالها لا يجعلها مترابطة تمامًا، فأنت لا تستطيع أن تبدأ جملة لاحقة -بعد النقطة- بضمير يعود على جملة سابقة مثلاً، لكنَّ الوضع مختلف في العربية، فالجمل العربية منسوجة ومترابطة ولا مانع من كتابة عشرين جملة متلاحقة بينها فواصل، على عكس الإنكليزية التي لا تحتمل هذا الطول لجملة واحدة. الجمل العربية كالنسيج تمامًا، مترابطة وتشرح بعضها البعض "حدث كذا، ففعلت...إلخ" "عجز عن كذا، لذا اضطررت إلى... إلخ"، ولأن عرب‌آيز تحرص على الدوام بالخروج بترجمات مندمجة مع رونق العربية وأسلوبها وفصاحتها، دون أن تكون ترجمات مصطنعة ومحوَّلة آليًا بروح الإنكليزية نفسها، لذا نأمل من المترجمين أن يهتموا بهذا.

٣- التزم بمصطلحات القاموس التقني

حينما تقابل مصطلحات تقنية، فارجع دومًا إلى القاموس التقني. وتذكَّر دومًا أن القاموس التقني لازال ينمو، ولم يكتمل بعد، لذا ربما تقابل مصطلحات دون ترجمات مقترحة، في تلك الحالة نحن ننصحك بالبحث عن المصطلح جيدًا، وندعوك لاقتراح مرادف جيد له في صفحة نقاشه، فإن وجده أعضاء الفرقة الآخرون مناسبًا فسيصوتون له، وإن كان لأحد منهم عليه مأخذ فسيناقش هذا في التعليقات. نحن حريصون على الخروج بأفضل المفردات دومًا، وإن لم تكن مستساغة كثيرًا في بادئ الأمر.

حينما لا تجد مرادفًا في صفحة المصطلح الرئيسية، فانتقل إلى صفحة نقاشه عسى أن تجد مرادفًا أجمع الأعضاء عليه، ونحن ندعوك حينئذٍ لنقله إلى صفحة المصطلح الرئيسية. لاحظ أن لكل مصطلح في القاموس خانة تُكتب فيها نبذة عن المصطلح واستخداماته التقنية، إن كنت خبيرًا أو قادرًا على ملء هذه الخانة لصنف من المصطلحات فسنسعد بمشاركتك.

٤- كُن دقيقًا، ومتِّسقًا

تذكَّر دومًا أن حرص عرب‌آيز على تطويع أساليب الخطاب الإنكليزية والأجنبية عمومًا لا يجعلها تتجاهل الدقَّة المطلوبة في الترجمة، فالدَّقة مهمة للغاية وتستمدُّ أهميتها من دقة اللغة الإنكليزية، وهي -الأخيرة- اللغة التي تُأصَّل بها معظم العلوم في هذا العصر.

تعتقد عرب‌آيز أن مهمَّتها هي أكثر من مجرَّد تعريب، فهي تشارك في بداية نهضة اللغة العربية، وهذا يستلزم أن يتَّسم أعضاؤها بالحِرَفية والمهنيَّة والدقة اللازمة لمثل هذا العمل، وتعني الدقة هنا أن تُحافظ على الدوام بمعنى النص الأجنبي وإيحاءاته كلها، لا تعتقد أنك تستطيع أن تترجم المصطلحات التقنية التي تتراوح بين بضعة آلاف باستخدام ثلاثة كلمات، تُصفُّ وتُلفُّ وتدور وتكيَّف بالطريقة التي تراها مناسبة، فهذا ينافي أحد أهم معايير عرب‌آيز. وتذكَّر أن تحافظ على اتِّساق ترجماتك على الدوام؛ والاتِّساق يعني ألا تترجم المصطلح نفسه باستخدام أكثر من مرادف في البرنامج نفسه (رغم أننا نطمح لأن تكون متَّسقة في ترجمات الواجهات كلها على الإطلاق، لكن هذه رفاهية نوعًا ما مقارنة بالأهمية الشديدة للاتساق بالبرنامج نفسه)، ولهذا الغرض أساسًا أنشأت عرب‌آيز مشروع القاموس التقني، ولكنَّا نشدِّد على أهمية هذا المعيار هنا لأن هذا الكلام ينطبق أحيانًا عن أساليب لغوية بحتة لا مصطلحات تقنية ممَّا هو موجود في القاموس، ومهم حينها أن تترجمها باتِّساق بالغ، وبتوحيد، فلا تستخدم أكثر من أسلوب لغوي لوصف السلوك نفسه، ولا تستخدم أكثر من تركيب لوصف جملة ممَّا قد يُعاد في البرنامج بأكثر من مكان.. إلخ.

٥- تَرجِم أوامر الواجهة إلى الصِّيغة الأمرية، لا المصدرية

اتَّفق أعضاء فريق عرب‌آيز، بعد نقاشات طويلة وممتدة، على صيغة الأمر ترجمةً لأوامر الواجهة؛ فهي الصيغة الأكثر فطرية وبداهة، لولا الاعتياد على ترجمات الغير، الدارجة في السوق الرقمي، والرديئة. إن هذا يعني أن تُترجم أمرًا مثل 'Copy' إلى 'انسخ' عوض 'نسخ'.

لا تنسَ أن تراجع القاموس التقني إن استعصى عليك اشتقاق الأمر من مصطلح تقني ما، فهناك خانة خاصة لفعل الأمر لكل مصطلح في القاموس، فإن لم تجده فابحث عن تصريف المرادفة في المعاجم، ولا نحتاج إلى تذكيرك بسعادتنا إن أنت نقلته إلى صفحة المصطلح في القاموس.

٦- عرِّب الأسماء، ولا تتركها أجنبية

يعتبر فريق عرب‌آيز تعريب أسماء البرمجيات والمختصرات التقنية جزءًا مهمًا من تعريب البرمجيات، لذا حرص على تأصيل معايير واضحة بشأن تعريب الأسماء.

قُسِّمت هذه المعايير إلى ثلاث حالات؛ الأولى التي يكون فيها لاسم البرمجية معنًى واضح بلغته الأم، وحينها تترجم الاسم إلى العربية وتراعي الأسلوب العربي في ترجمته. والثانية حين يكون الاسم علمًا لا مدلول له في لغته، وحينئذٍ تنقله إلى العربية صوتيًا، بشكل يجعل المستخدم العربي قادرًا على نطقه مثلما ينطقه الأجنبي الذي صنعه. والحالة الثالثة هي المُختصرات، ونحن ننقلها حاليًا كما هي بأحرف أجنبية.

أخيرًا، لا تنسَ مراجعة وثيقة تعريب الأسماء، لمزيد من التفاصيل، ولتدلينا بدلوك إن خطرت لك استزادة :)

٧- لا تعرِّب شيئًا لست تفهمه

هذه قاعدة مهمة للغاية عند أعضاء عرب‌آيز، فالتزم فيها على الدوام رجاءً. حينما لا تفهم أي جملة فاسأل عنها، وابحث عنها في محركات البحث أو مواقع المصطلحات التقنية مثل فولدُك، أو في موسوعات رقمية مثل وكِبيديا، وحينما تعجز عنك السبل كلها فاترك المُدخلة دون ترجمة، نحن نفضل هذا عوض أن تُفسد وأنت لا تعلم. فربما يعرف غيرك ما تدور عنه المدخلة جيدًا.

تذكَّر دومًا؛ لا أهمية إطلاقًا للنسبة التي تنهيها من الملفات، مقابل إتقانك في الترجمة ودقتك. لا تأخذ عدد الجمل في الحسبان، وإنما احرص دومًا على الخروج بجمل فصيحة، وأنيقة، وواضحة، ومطابقة للمعايير. بهذا سوف تكون عضوًا رائعًا في فرقة عرب‌آيز :)

٨- استخدم صِيَغ معدود عرب‌آيز

تتيح مكتبة جتتكست؛ وهي مكتبة توطين حرة تعتمد عليها معظم البرمجيات الحرة تقريبًا، حين ترجمة التعدادات (عدد الملفات في مجلد ما مثلاً) تغيير المعدود تبعًا للعدد. ولأن العربية معقَّدة بعض الشيء في قواعد المعدود، وليست مثل بساطة المعدود في الإنكليزية (مثل term, terms)، لهذا عكف أعضاء فرقة عرب‌آيز على الاستفادة مما تتيحه هذه المكتبة، وخرجوا بستِّ صِيَغ للمعدود، وهم:

  • الصيغة الأولى: للعدد صِفر.
  • الصيغة الثانية: للعدد واحد.
  • الصيغة الثالثة: للمثنى (٢).
  • الصيغة الرابعة: للأعداد التي تنتهي بعدد محصور بين ٣ و١٠ (مثل: ١٠٣، ١٤٠٥، ٢٣٤٠٩).
  • الصيغة الخامسة: للأعداد التي تنتهي بعدد محصور بين ١١ و٩٩ (مثل: ٢٧٨، ١٠٩٩).
  • الصيغة السادسة: للأعداد الأكبر من مئة، والمنتهية بـ٠٠ أو ٠١ أو ٠٢ (مثل: ١٠، ١٠٠٢).

وهذه هي المعادلة التي تُوضع في ترويسة ملفات po، حتى تفرض هذه الصيغ في سياقات المعدود:

nplurals=6; plural=n==0 ? 0 : n==1 ? 1 : n==2 ? 2 : n%100>=3 && n%100<=10 ? 3 : n%100>=11 && n%100<=99 ? 4 : 5;

احرص دومًا على استخدامهم، ولا تنسَ مراجعة وثيقة صيغ المعدود، لمزيد من التفاصيل عن ذلك.

٩- أساليب لغوية مُتَّبعة

سيُناقش هذا المعيار أساليبَ لغوية يتبعها معظم مترجمي الفرقة، أو أكثرهم نشاطًا على الأقل، وهي غير موثَّقة.

  • جمل الحالة: ويُقصد بهذا الجمل التي تظهر في البرمجية أثناء إنجاز عمل ما، وقد تُدوول على استخدام صيغة "إنجاز الأمر جارٍ" بين العرب لهذه الجمل.
رأى بعض مترجمي الفرقة بعد تفكير أن صيغة "المضارعة" أكثر بلاغة لهذه المعارض، وهذا يجعل جملة مثل "Loading..."، تُترجم إلى "يحمّل..."، وهي حينها تكون عائدة على البرنامج (أي أن "البرنامج يُحمّل").
  • الكلمات المبنيَّة للمجهول: وهي مُستخدمة بكثرة بالإنكليزية، للدلالة على فاعل الأمر، وقد تُدوول بين العرب نقلها حرفيًا.
يُجمع مترجمو الفرقة تقريبًا ألا حاجة لنقل هذه الكلمات بنفس صيغتها الحرفية، لما في ذلك ركاكة في التعبير، وبُعد عن مسايرة أحكام العربية الفريدة، وإنما تترجم إلى صيغة الفعل الماضي التي تُبيِّن الفاعل بفصاحة. أي أن جملاً في البرمجية مثل "written by" تُترجم إلى "كتَبَه" (عوض "كُتب بواسطة")، و"sent by" إلى "أرسَلَه" (عوض "أُرسل بواسطة، أو حتى "تم إرساله بواسطة"!).
  • بعض جُمل الأخطاء: وهي تظهر كثيرًا في البرمجيات، وربما تكون الأقل عرضة للخطأ والصواب، إذ تتنوع الطرق الصحيحة في صياغتها، لكن، وحرصًا من الفرقة على توحيد الترجمات فقد أجمع مترجموها على الصياغات في الجدول المبيَّن:
بداية رسالة الخطأ صيغة ترجمتها
Couldn't... تعذَّر...
Unable to... عاجز عن...
Cannot...